صحة وجمال

“لا مزيد من التجاويف” ابتكار روسي يُحدث ثورة في عالم طب الأسنان

“لا مزيد من التجاويف” ابتكار روسي أحدث ثورة في عالم طب الأسنان، وطن 8211؛ العلماء الروس في جامعة أومسك 8221 الفريق الطبي الحكومي الروسي، عبر الصحافة العربية، حيث يهتم الكثير من الناس بمشاهدة ومتابعة الأخبار، يصدر الخبر “لا مزيد من التسوس”.. ابتكار روسي يحدث ثورة في عالم طب الأسنان، بحث عالمي المحركات، ونتابع معكم التفاصيل والمعلومات فور ورودها. الآن إلى التفاصيل.

الوطن – تمكن العلماء الروس في جامعة أومسك الطبية الحكومية، الذين يعملون في مجال الوقاية من الأسنان منذ أكثر من 40 عاماً، من التوصل إلى ابتكار يمنع تطور تسوس الأسنان من خلال تركيبات هلامية خاصة تمنع انتشار التسوس. تسوس الأسنان.

وبحسب ما نشرته الجامعة على موقعها الإلكتروني حول الاختراع، فقد أثبتت التجارب السريرية فعاليته، ليس فقط في مكافحة تسوس الأسنان ولكن أيضا في حساسية المينا.

يعاني البعض من تسوس الأسنان، وهي عملية مرضية معقدة في الأنسجة الصلبة التي تتطور بسبب التأثير المعقد للعوامل الخارجية والداخلية غير المواتية.

في المرحلة الأولى من التطور، يتميز التسوس بإزالة المعادن البؤرية للجزء غير العضوي من المينا وتدمير مصفوفته العضوية، وبعد ذلك يتم تدمير أنسجة الأسنان الصلبة، وإذا تركت دون علاج، تنشأ مضاعفات خطيرة.

تأثير التركيبات الهلامية في مكافحة التسوس
صرح علماء في جامعة أومسك الطبية الحكومية الروسية أنهم قاموا بإعداد مجموعة كاملة من تركيبات الهلام، والتي يبلغ عددها حاليا 10. وهي تهدف إلى منع حدوث هذا المرض ووقف التسوس الأولي. من المقرر أن يسجل العلماء براءة اختراع للطب الحادي عشر لطب الأسنان.

وأشارت رئيسة قسم طب أسنان الأطفال في جامعة أومسك الطبية الحكومية، غالينا سكريبكينا، إلى أن أدوية طب الأسنان المبتكرة ليست عادية، بل تركيبات طبية لدورة علاجية، توصف حسب حالة مرض الأسنان.

يشتمل الابتكار على هلام ثلاثي المكونات يحتوي على الفلورايد والكالسيوم والفوسفور للاستخدام المنزلي وللاستخدام المهني في كرسي الأسنان.

لهذه الأسباب.. لا تضع غطاءً على فرشاة أسنانك لحمايتها!
تتم دورة العلاج مرتين في السنة ومدة الدورة ما بين 2 و 3 أسابيع، أي أن التأثير المطول للمواد الهلامية المطورة هو ما يميزها عن الأدوية الوقائية التي تنتجها الشركات المصنعة الأخرى.

يقول علماء أومسك أن المواد الهلامية ليس لها تأثير وقائي فحسب، بل لها أيضًا تأثير علاجي، حيث تقضي على التسوس في مرحلة التنقيع البؤري لمينا الأسنان، وتخفف أعراض زيادة حساسية مينا الأسنان للمواد الكيميائية والتأثيرات الميكانيكية ودرجة الحرارة، وتستعيد لمعان المينا بعد جلسات التبييض.” مؤكداً أن فعالية الأدوية مثبتة مختبرياً وسريرياً.

زر الذهاب إلى الأعلى