تكنولوجيا

تعمل شركة Apple على حماية تطبيق iMessage من الهجمات الكمومية في المستقبل

أبل ترى أنها بحاجة للبدء في الاستعداد لمواجهة خطر القرصنة باستخدام الحوسبة الكمومية من الآن (رويترز)
تسعى شركة الإلكترونيات والتكنولوجيا الأمريكية أبل إلى تطوير أساليب إضافية لحماية تطبيق المراسلة “iMessage” من هجمات القرصنة التي تستخدم تقنيات الحوسبة الكمومية، والتي يمكن أن تدمر طرق التشفير والحماية الحالية، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وعلى الرغم من أن تطوير أدوات القرصنة باستخدام الحوسبة الكمومية لا يزال يستغرق سنوات، إلا أن شركة آبل، التي تنتج هواتف آيفون الذكية، تقول إنها بحاجة إلى البدء في الاستعداد لمواجهة هذا التهديد الآن.

وتخشى شركة آبل من أن يحاول المتسللون الاستفادة من الكميات الهائلة من البيانات المنقولة عبر خدمات الاتصالات المؤمنة حاليًا، ومن ثم محاولة كسر الحماية الحالية لهذه البيانات لاحقًا. تم تصميم بروتوكول جديد يسمى “PQ3” لتأمين الرسائل المرسلة من مثل هذه الهجمات المستقبلية. يُشار إلى أن تطبيق iMessage وتطبيقات الدردشة الأخرى مثل Signal وWhatsApp؛ ويستخدم بشكل أساسي تقنيات التشفير الشامل، مما يجعل محتوى الرسائل المتبادلة يظهر على شكل نص بسيط على أجهزة أطراف المحادثة دون ظهوره على أجهزة مزود الخدمة نفسه.

تتطلب الأدوات الحالية لكسر تشفير هذه المراسلات كميات هائلة من الموارد. ومع ذلك، يعتقد الخبراء أنه في غضون 10 أو 15 عامًا، يمكن استخدام أجهزة الكمبيوتر المجهزة بتقنية الحوسبة الكمومية لكسر التشفير بسرعة.

تتضمن آلية الأمان الإضافية الجديدة لعصر الكمبيوتر الكمي تقنية جديدة تعمل باستمرار على تغيير مفاتيح التشفير بين الأجهزة.

وتعتزم شركة آبل توفير بروتوكول PQ3 في الإصدارات الجديدة من أنظمة التشغيل الخاصة بها لأجهزتها، مثل iOS 17.4، وتقول الشركة إن iMessage ستكون أول خدمة دردشة تصل إلى هذا المستوى من الحماية ضد هجمات الحوسبة الكمومية.

وأعلن تطبيق Signal في وقت سابق أنه يسعى إلى تطوير وسائل الحماية ضد هذه التهديدات المحتملة.

زر الذهاب إلى الأعلى